جاري تحميل ... جريدة ديرعمار D N P

إعلان الرئيسية

وفيات




كشفت دراسة قام بها المدرب المعتمد من معهد التغذية التكاملية "لى هولمز"، عن أفضل الأطعمة التى تعزز أجسامنا بالطاقة بدون زيادة فى الوزن.


وكشفت نتائج الدراسة، أن الأفراد الذين يعيشون نمط حياة تعتمد على المنتجات الموسمية الطازجة مع نظام غذائى مثالى، هم الأفضل صحياً ولديهم طاقة كبيرة، وذلك حسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.


"الاستماع إلى جسمك يسمح لك بالتعرف على ما هو الأفضل بالنسبة لك"، هكذا بدأ "هولمز" حديثه عن الدراسة، وأضاف: "إذا كنت تشعر بالتعب نتيجة قلة طاقتك مع عمل مجهود زائد هناك 10 أطعمة تمنحك القدرة على محاربة هذا التعب، ويجب اختيار أكثر من نوع طعام من بين القائمة التالية حتى لا يعتاد الجسم على مصدر واحد للطاقة دون الآخر".


الزبادي:


الزبادي ومنتجات الألبان الأخرى الغنية بالكالسيوم تقوم بواجب مزدوج لتوفير البروتين الذي يحافظ على الطاقة والكالسيوم المقوي للعظام خلال فترة تناول الطعام المحدودة، ومن المزايا الإضافية للزبادي والأجبان القديمة أنها توفر البروبيوتيك للمساعدة في تعزيز صحة الأمعاء.


الخرشوف:


يحتوي الخرشوف ا والتفاح والموز على البريبايوتكس، والبريبايوتكس هي كربوهيدرات أقل هضمًا في الأطعمة الغنية بالألياف والتي تساعد على تغذية بكتيريا الأمعاء الجيدة.


ويمنح الصيام الجسم فرصة للراحة والإصلاح من عملية الهضم، مما قد يقلل من علامات الالتهاب الكلية في الجسم، وعندما يبدأ الهضم مرة أخرى بعد فترات الصيام، من المهم تغذية بكتيريا الأمعاء الجيدة بالبريبايوتكس.


الثوم والخضر:


الثوم والبصل والكراث إلى جانب الخضر مثل السلق والسبانخ غنية أيضاً بالبريبايوتكس ومضادات الأكسدة المضادة للالتهابات، بسبب قصر فترة التغذية فإن تغذية الجسم بجميع العناصر الغذائية اللازمة أمر ضروري، يمكن أن تكون إضافة الثوم والخضر إلى الأطباق طريقة جيدة للقيام بذلك.


الخوخ:


يحتوي الخوخ على الألياف والمغنيسيوم وفيتامين K والمحليات الطبيعية، ويتطلب الحصول على الحصص الثلاث الموصى بها من منتجات الألبان خلال فترة تناول الطعام التي مدتها ثماني ساعات بعض التخطيط الحقيقي، لذا فإن تناول أطعمة إضافية لتقوية العظام مثل البرقوق.



وقد ثبت أن تناول حوالي خمسة حبات من البرقوق يومياً يساعد في صحة العظام، الخوخ والتمر والفواكه المجففة الأخرى سريعة التزويد بالطاقة هي حلوى طبيعية يمكن أن يكون هريس القراصيا "البرقوق المخفف بالماء" صديقاً للميزانية عند تقليبها في المخبوزات والحلويات الكريمية وكرات الطاقة.


الشعير:


يحتوي الشعير مع دقيق الشوفان على نوع من الألياف يعرف باسم بيتا جلوكان، والذي يرتبط بتحكم أفضل في نسبة السكر في الدم للمساعدة في الحفاظ على مستويات الطاقة لديك ثابتة، دون الانهيار بسرعة إلى حالة "الجوع"، أضف الشعير والشوفان سريع الطهي إلى الأطباق لزيادة مستويات مضادات الأكسدة.