جاري تحميل ... جريدة ديرعمار D N P

إعلان الرئيسية

وفيات

الصفحة الرئيسية 'الجلّاب' في لبنان ممنوعٌ على الفقراء.. رقمٌ يكشف السعر المرتفع!

'الجلّاب' في لبنان ممنوعٌ على الفقراء.. رقمٌ يكشف السعر المرتفع!

حجم الخط


عند أطراف العديدِ الشوارع والمفارق في شهر رمضان، تظهرُ "بسطات" صغيرة يبيع أصحابها "الجلّاب" و"التمر الهندي" والعصير.


صحيحٌ أن تلكَ المشروبات تثلجُ القلوب في شهر الخير، لكنّ أسعارها مُلتهبة وسط الغلاء الفاحش. فاليوم، فإن ثمن "قنينة الجلاب" ذات الحجم المتوسط تجاوز الـ60 ألف ليرة، في حين أن سعر "قنينة العصير" تجاوز الـ40 ألف ليرة لبنانية.


ما تحمله الأسعار من ارتفاع جعل بائعي تلك العصائر في حيرةٍ من  أمرهم.. فالأوضاعُ صعبة وتكلفة منتوجاتهم عالية، في حين أن إقبال الناس على شراءِ تلك المشروبات تراجع بشكل كبير

.

يقول أحمد، صاحب بسطة مشروبات وجلاب في مدينة صيدا لـ"لبنان24": "التكلفة مرتفعة جداً في حين أن المبيع مع بداية رمضان ليس كما السنوات الماضية.. الكثير من الناس يبادرون إلى صناعة العصير في المنزل أو شراء غالونات الجلاب الجاهزة وذلك من أجل التوفير".


وأضاف: "ننتظرُ موسم رمضان لكي نبيع العصائر والجلاب.. اليوم، تكلفة المواد الأولية جعلتنا نتحمل أعباء كثيرة في حين أن الأرباح قليلة وسط ارتفاع سعر الدولار".