جاري تحميل ... جريدة ديرعمار D N P

إعلان الرئيسية

وفيات

الصفحة الرئيسية الربيع بدأ... مناطق لبنانية لا تفوتوا زيارتها هذه الأيام ! (صور)

الربيع بدأ... مناطق لبنانية لا تفوتوا زيارتها هذه الأيام ! (صور)

حجم الخط




كانت كارلا تزور أسبوعياً منطقة في لبنان، وتتعرف على أبرز ما فيها من معالم ومواقع. إلا أن عادة كارلا، لم تعد موضع تنفيذ. فـ"المشوار" لم يعد أمراً عادياً في لبنان، لأن كلفته باتت ضخمة جداً، بدءاً من سعر صفيحة البنزين، وصولاً الى الغذاء في أحد المطاعم وغيرها من التكاليف التي تتطلبها النزهات. 


فاستبدلت كارلا نزهتها الاسبوعية، بالشهرية، وباتت تحضّر جيداً لمشوارها مع أصدقائها، من ناحية إختيار المنطقة المنوي زيارتها، كما تراقب أسعار مطاعمها، وتختار واحداً مناسباً. وما يخفف عن عبئها هو أنها تتقاسم كلفة البنزين مع أصدقائها.


هذا هو حال الكثير من اللبنانيين، فالنزهة التي كانت تعتبر "فشة خلق" صارت عبئاً كبيراً على صاحبها. لكن رغم كلّ ذلك، من المهم والضروري أن يرفّه أي شخص عن نفسه ولو لمرة واحدة في الشهر من أجل تخفيف الضغط النفسي. ومع حلول فصل الربيع، حيث ترتدي الطبيعة الأخضر، وتتفتح الأزهار والثمار، سنقدّم مجموعة من المناطق المميزة التي يمكنكم زيارتها: 


1-عميق – البقاع الغربي

تضمّ هذه المنطقة مستنقعات ذات أهمية إيكولوجية وبيئية كبيرة، حيث يحلو السير وممارسة رياضة "الهايكينغ" في ممراتها التي تصطف الأشجار عند جانبيها. وهذا الموقع هو ايضا محطّة استراحة للطيور المهاجرة من أوروبا وإفريقيا. كما يمكن إيجاد أنواعاً عدة من الحيوانات كالجواميس. هذا المكان مناسب للعائلات أيضاً وعليه رسم دخول رمزي.


2-العاقورة 


هذه المنطقة الرائعة تضم العديد من المواقع الطبيعية والدينية والأثرية التي يمكن زيارتها. نبدأ من السير بين أحضان الطبيعة حتى الوصول الى نهر الرويس، كما يمكن عيش تجربة الدخول الى واحدة من أجمل مغاور لبنان وهي "مغارة الرويس" في العاقورة، وطبعاً برفقة مرشد خاصّ. ولا يمكن زيارة هذه البلدة من دون المرور بمزار "سيدة الحبس" الذي يمكن الوصول اليه، عقب صعود نحو 700 درجة بين الجبال لعيش تجربة ولا أروع أو بالسيارة إن كنتم لا ترغبون المشي. أيضاً يمكنكم التوجه الى اعلى القرية وتحديداً الى سيدة القرن، حيث تشاهدون البحيرات الاصطناعية التي لا مثيل لروعتها.


3-مرج بسري 


لا يعلم الكثيرون الكنز الطبيعي والأثري المخفي في مرج بسري، فهذا المرج الذي يقع بين جزين والشوف، يضم أدراجاً محفورة بالصخر، واسمها "المعبور الروماني" كما يضمّ عشرات الآثارات رومانية. بالاضافة الى ذلك، يمتدّ نهر على طول المرج حيث يمكن التخييم أو قضاء يوما كاملا مع الاصدقاء من دون أي رسم دخول. 


4-البترون 


إن كنتم تحبون البحر، فلا تترددوا أبداً بزيارة البترون، حيث يمكنكم السير في أرجاء المدينة الساحلية وبين منازلها ذات التصميم الهندسي الرائع، من دون أي كلفة. وخلال رحلة السير، زوروا كنيسة سيدة البحر الاثرية ومروا بالسوق القديم، كما يمكنكم الجلوس على الشاطئ العام المسمى "البحصة" والسباحة في مياهه. وتقدم المنطقة عشرات المطاعم والمقاهي لكي تختاروا منها ما يناسب ذوقكم و"الجيبة" . 


5-كفرمتى


لا بدّ من الاضاءة على منطقة كفرمتى الساحرة، فطبيعتها جبلية، مناخها معتدل، ومناظر طبيعيتها خلابة. ومن أبرز المعالم فيها هو معمل الحرير التراثي التاريخي الضخم الذي يستقطب من يحب التصوير. أما النشاط الأجمل فهو السير بين جبالها والمرور في "الفزر" الظاهر في الصورة أدناه.


5- شوان – نهر ابراهيم


يعرف هذا الموقع بإسم "جنة شوان" لأنه فعلاً يشبه الجنة. فبين غطائه الأخضر يوجد عدداً من الشلالات التي تصبّ في نهره المميز. ويمكن قضاء يوم أو ليلة مع العائلة أو الاصدقاء لا تُنسى. ونذكر أن الوصول اليه لا يمكن بالسيارة بل تحتاجون الى السير لفترة معينة.

تحضروا جيدا!  


اذا بعدما كشفنا لكم عن مجموعة مميزة من المواقع السياحية في لبنان (يوجد الكثير غيرها) ، ننصحكم بالتحضير جيّداً لرحلتكم والتواصل مع أي شخص أو مرشد سياحي في المنطقة للحصول على معلومات أكثر عنها وعن مدى خطورة النشاطات في حال ترغبون بالقيام بها.


ومن الضروري ايضا قبل الذهاب في أي رحلة، او القيام بأي نشاط في فصل الربيع، أن تتبعوا عددا من النصائح لضمان سلامتكم.
ونشرت مجموعة" درب عكار" النصائح لتفادي أي حوادث كارثية:


- لا يجب تحت أي ظرف القيام بأنشطة على المسالك المحاذية للأنهار وخاصة تلك التي تتضمن عبور النهر.

- عدم المغامرة بزيارة الشلالات وخاصة تلك التي يتطلب الوصول اليها تغيرا حاداً في مسار النهر.

- لا تقم بزيارة ضفاف الانهار وحيداً، او تصطحب معك أطفالا ، فأي سهو قد يتحول الى كارثة.

- تجنب مرافقة اي مجموعة لممارسة رياضة المشي في الطبيعة تصطحب معها اعدادا مبالغا فيها، او لا تتبع معايير السلامة.

- غالباً ما تكون صخور النهر زلقة جداً فلا ينفع معها حتى الأحذية المخصصة.

- تيارات المياه الجارية في الأنهار خطرة جداً حتى على الذين يجيدون السباحة.