جاري تحميل ... جريدة ديرعمار D N P

إعلان الرئيسية

وفيات

الصفحة الرئيسية انفراجة في ازمة الخبر.. ولا قرار حكوميا برفع الدعم عن الطحين

انفراجة في ازمة الخبر.. ولا قرار حكوميا برفع الدعم عن الطحين

حجم الخط



شهدت ازمة الخبز والطحين انفراجة مع توقيع رئيسُ الحكومة نجيب ميقاتي ووزير المال يوسف خليل قرارًا يقضي بسحب ١٥ مليون دولار في شكلٍ استثنائي من حسابات السحب الخاصة بلبنان أي ما يعرف بالـsdr لتأمين حاجة السوق الطارئة من القمح. 


وكان لبنان حصل في ايلول الماضي من صندوق النقد الدولي على مبلغ 1.135 مليار دولار في بدل حقوق السحب الخاصة «إس دي آر» (SDR)، وهي حصة لبنان من الصندوق عن 2021 وقيمتها 860 مليون دولار، وعن العام 2009 وقيمتها 275 مليون دولار، وتم ايداعه في حساب مصرف لبنان. 


وقالت مصادر وزارية ل»الديار» ان «الحكومة كانت تخطط لاستخدام هذا المبلغ لتنفيذ خطة الكهرباء التي تم اقرارها لكن وبسبب ضغط الازمات وآخرها الطحين قررت الاقتراض من هذا المبلغ".


وكتبت" البناء": سُجّلت حلحلة على خط أزمة الطحين. فقد افيد أن سلفة الـ15 مليون دولار التي تمّ التوافق عليها أمس، بدأ مصرف لبنان تنفيذها أمس، ففتح اول اعتماد لإحدى المطاحن الكبرى على أن يستتبعها اليوم. وعلم أن "تنفيذ قرار فتح اعتمادات القمح بدأ وستكون حلحلة لأزمة الخبز في الساعات المقبلة". من جانبه، قال وزير الاقتصاد أمين سلام إن لا قرار من الدولة برفع الدعم عن الطحين وأنا حريص على ضبط سعر ربطة الخبز.


وأعلن وكيل المطاحن في الجنوب، علي رمال، أن "عمليات تسليم الطحين في مناطق الجنوب ستبدأ بمتابعة وتنسيق مع مدير عام الاقتصاد، محمد أبو حيدر".


وكتبت" الاخبار":فتح مصرف لبنان يوم أمس اعتمادات لباخرتي قمح، على أن يَستكمل اليوم فتح اعتمادات لعدد إضافي من البواخر، وذلك بعدما وقّع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، ووزير المال يوسف خليل، قراراً قضى بسحب 15 مليون دولار من حسابات السحب الخاصة بلبنان لتأمين حاجة السوق الطارئة من القمح. هذا المبلغ يكفي «لتأمين حاجة السوق من القمح لمدّة شهر إذا احتسبنا أيضاً المخزون المتوافر لدى المطاحن» بحسب رئيس نقابة أصحاب المطاحن أحمد حطيط.


انفراج الأزمة يفترض أن يظهر خلال الساعات المقبلة «بخاصة أن الباخرتين اللتين فتح مصرف لبنان الاعتماد لهما سبق أن أفرغتا مخزونهما منذ نحو 20 يوماً واستحصلتا على الموافقة من وزارة الزراعة والجمارك، ونتيجتهما صدرت بعد إخضاع القمح للفحوصات اللازمة للتثبت من جودته. ومخزون الباخرتين يفترض أن يغطّي وحده أغلب حاجة السوق، وعملية توزيع الطحين على الأفران بدأت منذ يوم أمس. أما بقية المطاحن فستسلّم المخزون المتوافر لديها بانتظار تفريغ حمولة البواخر التي تنتظر فتح الاعتمادات والتي يقدر عددها بما بين 5 بواخر أو 6» وفقاً لحطيط.