جاري تحميل ... جريدة ديرعمار D N P

إعلان الرئيسية

وفيات

الصفحة الرئيسية الحريري جالت على فعاليات صيدا الرمضانية: واحة تلاق بين جميع اللبنانيين

الحريري جالت على فعاليات صيدا الرمضانية: واحة تلاق بين جميع اللبنانيين

حجم الخط



تفقدت النائبة بهية الحريري في خان الإفرنج، مهرجان الحرف والمأكولات الصيداوية "صيداوي أح" الذي افتتحه نادي روتارأكت صيدا و"مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة" في اطار احتفالية "صيدا مدينة رمضانية" ولمناسبة عيد الفصح، وشهد في ليلته الأولى حركة إقبال كثيفة من الزوار ومن رواد المدينة القديمة في رمضان من صيدا والجنوب ومناطق عدة.


وجالت الحريري على فعاليات المهرجان الذي تضمن سوقا للمأكولات والحرف وأنشطة تراثية وعروضا غنائية وموسيقية، واطلعت من رئيس روتاراكت صيدا أحمد عبد الله ومن عدد من المشاركين من مؤسسات وأفراد على الأنشطة المرافقة.


وتزامنت الجولة مع زيارة قام بها السفير العراقي في لبنان حيدر البراك، الملحق التجاري بالسفارة العراقية مشرق اسماعيل محمد، ممثل سفير فلسطين أشرف دبور المستشار الأول في السفارة حسان ششنية وذلك بدعوة من رئيس مجموعة اماكو علي العبد الله.


وحضر أيضا النائب علي عسيران، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد حسن صالح، نائب رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها حسن فضل صالح، رئيس جمعية التنمية للإنسان والبيئة فضل الله حسونة وممثلون عن روتاري صيدا وانتراكت صيدا والأسرة الروتارية.


ورافق الحريري في الجولة ايضا رئيس بلدية بقسطا إبراهيم مزهر، وعن "لجنة تنسيق الأنشطة الرمضانية" عضوا المجلس البلدي المهندس مصطفى حجازي ووفاء شعيب، أمينة سر اللجنة نورا سمورة ومنسق الأنشطة من قبل مؤسسة الحريري المحامي أحمد كساب.


بعد ذلك زارت الحريري "معرض الرسم الدولي الهزلي" الذي ينظمه المركز الفرنسي بالتعاون مع مؤسسة الحريري في القاعة الداخلية للخان، ويشارك فيه عدد من الفنانين والرسامين من فرنسا وسويسرا وبلجيكا ولبنان حيث جالت على أجنحته برفقة مديرة المركز الفرنسي صوفي جرجات والملحق المختص بكتابة ومناقشة الأفكار للمعهد الفرنسي في لبنان ماتيو دييز.


ثم تابعت الحريري جولتها الى ساحة باب السرايا التي كانت تضج بالرواد والساهرين، حيث التقت عددا منهم، ومن هناك الى "قهوة الإزاز" حيث عرجت عليها لبعض الوقت وألقت التحية على روادها.


واختتمت جولتها في ساحة ضهر المير التراثية، فحضرت جانبا من أمسية ابتهالات دينية لفرقة طه الهادي ينظمها الكشاف المسلم – مفوضية الجنوب ومؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية برعاية بلدية صيدا.


الحريري


وإثر الجولة قالت الحريري: "ان ما تعيشه صيدا خلال ليالي شهر رمضان المبارك من فعاليات وأنشطة وأجواء احتفالية بالمناسبة ويعيد احياء "صيدا المدينة الرمضانية " ، انما يعبر حقيقة عن أن هذه المدينة تؤكد في كل المحطات أنها تتوق للحياة وواحة تلاق بين جميع اللبنانيين ، وأنه رغم كل الظروف والأوضاع القاتمة والأزمات الصحية والاقتصادية والاجتماعية التي مر ويمر بها لبنان والمدينة، يبقى هناك دائما قبس من نور وأمل يضيء هذه الظلمة ويتسع شيئا فشيئا، وتبقى مناسباتنا وأعيادنا المباركة والمجيدة وخاصة شهر رمضان المبارك الذي يتزامن هذا العام مع أعياد الفصح المجيد، محطات مضيئة وملهمة بكل قيمها ومعانيها الروحية والإنسانية تمدنا بالإرادة والقدرة على الاستمرارية وتؤكد قدرة اللبنانيين على اجتياز هذه المرحلة البالغة الصعوبة".


ونوهت بالحركة الناشطة التي تشهدها المدينة القديمة والواجهة البحرية خلال ليالي رمضان وبالأنشطة التي تقام في كل المعالم التاريخية والتراثية وتستقطب الرواد والزوار – ضيوف المدينة – الوافدين من كل المناطق، مثنية على "تكامل العمل الإجتماعي والأهلي مع كل القطاعات تحت مظلة البلدية والذي يساهم في تقديم المدينة بحلتها الرمضانية كما بنموذج التكافل الاجتماعي الذي تقدمه جمعيات ومؤسسات المجتمع المدني في صيدا بالعديد من المبادرات الخيرة للتخفيف عن العائلات والأسر التي تعاني تداعيات ما يعيشه البلد من أزمات ".