جاري تحميل ... جريدة ديرعمار D N P

إعلان الرئيسية

وفيات



تتعدد الحميات والنظم الغذائية التي تهدف الى انقاص الوزن منها الكيتو والصيام المتقطع وغيرها.. ومن هذه الحميات أيضا حمية "داش" الغذائية التي تعتبر واحدة من أكثر الأنظمة الغذائية فعالية في انقاص الوزن.


وصنفتها U.S. News & World Report أنها "أفضل نظام غذائي بشكل عام" لمدة ثماني سنوات متتالية في تصنيفاتها الغذائية السنوية، كما أوصت بها جمعية القلب الأميركية، في إرشاداتها الغذائية لعام 2010. في الآتي كل ما يجب معرفته عن حمية داش لإنقاص الوزن.


توفّر حمية داش DASH مرونة أكبر بكثير من الأنظمة الغذائية الشائعة الأخرى، نظراً إلى عدم وجود مجموعات غذائية محظورة تماماً، ما يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن والحفاظ عليه. تمّ تطوير هذا النظام الغذائي في دراسة أجرتها المعاهد الوطنية للصحة إثر ملاحظة الباحثين أن النباتيين يميلون إلى انخفاض معدلات ارتفاع ضغط الدم.


وتركز هذه الحمية على تناول الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات واختيار اللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم والمكسرات والدهون الصحية، والحدّ من السكريات المضافة والدهون المتحولة والملح المضاف والأطعمة المصنّعة. وتعتمد أحجام الحصص من كل مجموعة غذائية على الاحتياجات الفردية من السعرات الحرارية. فيما يلي تفصيل للعناصر الغذائية الموصى بها في نظام DASH الغذائي:


العناصر الغذائية في اليوم


تركز حمية داش على تناول العناصر الغذائية الصحية واختيار اللحوم الخالية من الدهون
– الحبوب: 6 حصص.
– الخضار: 3-4 حصص.
– الفواكه: 4 حصص.
– منتجات الألبان قليلة الدسم أو الخالية من الدهون: 2-3 حصص.
– اللحوم أو الدواجن أو الأسماك الخالية من الدهون: 4 أونصات أو أقل.
– الدهون / الزيوت: حصتان.
– صوديوم: 2300 ملجم أو أقل.


العناصر الغذائية خلال الأسبوع


– المكسرات والبذور والبقوليات: 3-4 مرات في الأسبوع.
– الحلويات والسكريات المضافة: 3 حصص أو أقل.


ومن أبرز عوامل نجاح حمية داش هو تركيزها على زيادة الخضروات والفواكه والأطعمة الكاملة التي تحتوي بشكل طبيعي على نسبة منخفضة من الصوديوم ومرتفعة في البوتاسيوم. في حين أن معظم الأفراد لا يعرفون أن تقليل الصوديوم أمر ضروري، إلا أن الكثيرين لا يدركون أن الحصول على كمية كافية من البوتاسيوم هو مجرد مفتاح لتنظيم ضغط الدم.


عند معالجة الأطعمة، تنخفض مستويات البوتاسيوم فيها. لذا، فإن اختيار الأطعمة الكاملة أو المصنّعة بأدنى حد يمكن أن يحسّن تنظيم ضغط الدم، ويقلّل من تناولك للدهون المشبعة والسكريات المضافة والسعرات الحرارية الإجمالية.


مفاهيم خاطئة


في ما يلي بعض المفاهيم الخاطئة الشائعة حول حمية داش الغذائية:

1. حمية داش الغذائية فقط للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم
رغم تسويقها كعلاج لارتفاع ضغط الدم، تشير الدراسات إلى أن حمية داش تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع 2 ومتلازمة التمثيل الغذائي وبعض أنواع السرطان.


2. "منخفض الصوديوم" و "بدون ملح" هما المحوران الوحيدان لحمية داش
يُعد تقليل الصوديوم جزءاً من معادلة DASH، ولكنه ليس التركيز الوحيد. فتناول الأطعمة المتنوعة يمدّ الجسم بالبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم والألياف وجميع العناصر الغذائية التي تلعب دوراً في صحة القلب والأوعية الدموية، فضلاً عن الوقاية من الأمراض المزمنة الأخرى.


3. نظام داش الغذائي معقد
يظن الكثيرون أن جميع الوجبات في حمية داش يجب طهيها من الصفر. ولكن هناك الكثير من الحيل والنصائح لمساعدتك. "فالأطعمة الكاملة" لا تعني المنتجات الطازجة حصرياً. إذ يمكن الاستفادة من الأطعمة الموفّرة للوقت والمصنّعة بشكل ضئيل مثل الخضروات المجمدة بدون توابل والخضروات المعلّبة الخالية من الملح.


4. حمية داش مؤقتة مثل حمية البحر الأبيض المتوسط
من الأفضل النظر إلى حمية داش على أنها طريقة صحية للعيش وتناول الطعام وليس خطة لأسابيع معدودة حصراً.


المصدر : سيدتي